منتدى العمالقة الكبار

منتدى العمالقة الكبار


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ميسي: مونديال البرازيل 2014 حلمي الأكبر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
lakhdar-hadibi
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد تاريخ الميلاد : 05/01/1992
عدد المساهمات عدد المساهمات : 506
نقاط نقاط : 2513
السٌّمعَة السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 14/03/2011
العمر العمر : 26

مُساهمةموضوع: ميسي: مونديال البرازيل 2014 حلمي الأكبر   الجمعة 04 يناير 2013, 3:25 am



لا يختلف اثنان على موهبة الأرجنتيني ليونيل ميسي، كما لا يختلف اثنان على كونه لاعب العام ،2012 وفق الذين صوتوا لمصلحته في مجلة “وورد سوكر” للعام الثالث على التوالي أجاب النجم عن أسئلة مشجعيه في حوار شيق جاء فيه:


أولى ذكرياتك عن الكرة؟


- كنت صغيراً في الثالثة أو الرابعة من عمري ألعب في الحي بالأرجنتين مع أقاربي وجيراننا .


وهل تعلمت تجنب المدافعين من تلك الأيام؟


- أسلوبي في اللعب لم يختلف منذ بدأت ركل الكرة، ولا أقلق أبداً من ركلات الخصوم .


وعندما تنظر لأيامك الأولى في برشلونة، هل كانت سعيدة أم حزينة؟


- سعيدة وحزينة في آن واحد، كنت سعيداً بتجربة اللعب في الأكاديمية، لكن في المقابل كان من الصعب علي العيش بعيداً عن الأشخاص المقربين لي . توجب عليّ إنشاء صداقات جديدة والبدء من الصفر، كما أنني لم ألعب في البداية بسبب الإصابة وبسبب مشكلات في الأوراق الرسمية، بصراحة البداية كانت صعبة .


ومن كان أيقونتك؟


- أعجبت دوماً ب”بابلو أيمار”، وجاء من ريفر وأنا كنت أتابعه .


هل واجهت مشكلات بسبب قصر قامتك؟


- كلا، إطلاقاً وكنت دوماً الأقصر سواء في المدرسة أو في الفريق .


لم تكن في تشكيلة فيلانوفا الرئيسة في فريق الناشئين حتى سن ال 13 أو ال،14 هل فكرت في ترك اللعب؟


- كلا، أبداً . واصلت التمرن ومطاردة حلمي .


هل فيلانوفا نفسه اليوم؟


- هو الشخص نفسه الذي دربنا في فريق الناشئين، كنت صغيراً ولا أتذكر الكثير عن تلك الأيام، وهو يعاملنا اليوم كما كان يعاملنا حينها .


وهل لعبت في الناشئين كما تلعب الآن؟


- كلا، النظام كان مختلفاً، وكنا نلعب بمهاجم واحد ولعبت وراءه مباشرة مع لاعبي جناح .


هل أسلوب لعبك نتيجة تعلمك في برشلونة؟


- كلا، لم أحاول أبداً تطوير أسلوب معين وهذا هو أدائي منذ صغري، لكنني تعلمت الكثير من الأكاديمية وطريقة التدرب كانت مختلفة عما كان عليه الحال في الأرجنتين .


هل هناك تفاهم خاص بينك وبين فابريغاس؟


- نفهم بعضنا بشكل رائع ونحن نعرف بعضنا جيداً ومن السهل اللعب بجوار سيسك بفضل أسلوبه، ونحاول أن يراقب أحدنا الآخر سواء في التمرينات أو في الملعب .


وصفك كابيللو ب”الشيطان الصغير”، عندما لعبت أول مباراة مع الفريق الأول في كأس خوان غامبر .


- كان من الرائع سماع مديحه فهو مدرب كبير وقد حصل على الكثير من الألقاب .


لماذا ترى أن ديكو ورونالدينيو ضماك تحت جناحيهما؟


- لا أدري، كنت محظوظاً لأنهما كانا إلى جانبي، وسأبقى ممتناً لهما طوال حياتي مع تياغو موتا وسيلفينيو .


ماذا حدث لذلك الفريق وكيف إنهار بسرعة؟


- لا أعرف حقاً ما حصل، خسرنا مباراة نصف نهائي دوري الأبطال أمام مانشستر يونايتد، وخسرنا لقب الليغا لريال مدريد بفارق هدف، لكن ذلك نفعنا كدرس للمستقبل .


تحرص كثيراً على الحمية، هل تفتقد أنواعاً معينة من الطعام؟


- قيل الكثير عن حميتي الغذائية لكن طعامي لم يتغير بشكل دراماتيكي، ما عدا السمك الذي أصبحت أتناوله كثيراً .


تصنع اليوم الكثير من الأهداف وتسجل الكثير، هل كنت أكثر أنانية؟


- لم أعتبر نفسي يوماً لاعباً طامعاً في التسجيل حتى لو رأى البعض ذلك، لكنني نضجت أكثر وتعلمت من الأشخاص الذين يساعدوني .


وكيف تعيش مع الضغوط، وهل تنتقد نفسك؟


- أجل كثيراً، أنا ناقد لنفسي أكثر من أي شخص آخر وأعرف جيداً متى أنجح ومتى أخفق، ولست بحاجة للمنتقدين كي أعرف أنني كنت سيئاً في الملعب .


عندما تصلك الكرة، هل تفكر في خيارات تمريرها أم أنك تتصرف بعفوية؟


- أحاول دوماً التفكير بأفضل ما أفعله بالكرة وعندما أتوجه الى منطقة الخصم يسير كل شيء بشكل طبيعي .


هل تمضي وقتاً طويلاً في “الجيم”؟


- أحاول التمرن على تجنب نقاط ضعفي لتجنيب نفسي الإصابة لكنني لا أحب تمضية الكثير من الوقت في ال”جيم” فلست من محبيه .


هل لدى تشافي أي موهبة تحسده عليها؟


- تشافي لاعب كبير وهو لا يخسر الكرة أبداً ولديه رؤية ويقرأ المباراة ويسيطر على الإيقاع والسرعة .


وإنيستا؟


- إنيستا مثله لكن ربما لدى أندريه قدرة أكبر على التهديف، وهو يقتحم منطقة جزاء الخصم أكثر لكنهما في النهاية متشابهان . أندريه لديه نظرة ثاقبة في الملعب وهو يحرك جميع الفريق عندما يكون في أوجه، وعندما يكونان معاً في الملعب يكون من الصعب جداً أخذ الكرة منهما .


يقال إنك “خاسر سيئ”، وأنك عندما تخسر مباراة حتى لو كانت ودية لا ترغب في التحدث مع أحد .


- أنا مثل باقي اللاعبين في غرفة الملابس، نشعر بجرح الخسارة وهذا جيد، لأننا جميعنا نريد الفوز حتى في التمرينات، وهذا يعني أن عطشنا للنجاح لا ينضب .


هل أصبحت قائداً للفريق بعد رحيل غوارديولا؟


- أنا مثل ما كنت سابقاً وكل لاعب في الفريق يعرف دوره وهو لا يحتاج إلى قائد .


هدفك المقبل هو كأس عالم البرازيل؟


- أجل، كأس العالم هو أكبر أهدافي والفوز به في البرازيل سيكون له طعم مميز .


ماذا تقول لو اختار ابنك تياغو تشجيع ريفر بليت أو روزاريو؟


- لا أعتقد أنه سيشجعهما .


وهل تتمنى أن يكون لاعب كرة؟


- أريد له أن يكون ما يتمناه وسأكون أنا وأمه راضيين بأي قرار يجعله سعيداً .


يذكر أن ميسي احتفل وأسرته بالعام الجديد في منزل العائلة الكبير في أرويو سيكو على بعد 32 كيلومتراً جنوب روزاريو، وقد قطعت العائلة جميع اتصالاتها بوسائل الإعلام من أجل المحافظة على الخصوصية لكن ميسي لم يهمل محبيه فقد وقع الأوتوغرافات والتقط صوراً للذكرى معهم قبل أن يلحق بتمرينات الفريق أمس الأربعاء .


أما داني ألفيش ظهير برشلونة فقد احتفل مع نيمار في حفل موسيقي، فيما اكتفى زميله جيرارد بيكيه بالاحتفال في المنزل مع زوجته شاكيرا من أجل تجنب تعرضها لأي إجهاد قبل وضعها الطفل الذي من المتوقع قدومه هذا العام .


فابريغاس احتفل مع خطيبته دانييللا سمعان في إيطاليا وزارا النافورة الشهيرة بتحقيق الأماني .


وعلى خط آخر، دعم نجم برشلونة السابق ديكو مواطنه خوزيه مورينيو كأفضل مدرب في العالم، وقال ديكو في تصريحات جذبت وسائل الإعلام الإسبانية إن مدربه الذي صنع معه التاريخ في بورتو عندما حصد لقب أوروبا أكثر المدربين تميزاً في العالم، وأن غوارديولا مدرب برشلونة السابق لم يأت بجديد .



تجربة فريدة من نوعها

البرتغالي أندريه فياش بواش مدرب توتنهام حالياً وقال إن العمل الى جانب مورينيو كان “تجربة فريدة من نوعها” . وأضاف: “نحن نتحدث هنا عما يمكن أن يكون أفضل مدرب في العالم ومن الصعب العثور على شخص بمثل هذه الاحترافية والتفاني والمعرفة باللعبة ولحسن حظي وجد مورينيو في محترفاً جيداً في قراءة المباريات والخصوم ومن حسن حظي أنني عملت معه” . وتابع بواش مديحه لمواطنه وقال: “هذه لحظة مهمة في تطور المدربين البرتغاليين ف”بصمة مورينيو” نموذج رائع للجيل الجديد والكثير من الناس يحاولون تحليل طريقة عمله، وهو يعبد طريق تألق المدربين البرتغاليين في الخارج” .



“11 من أجل الصحة” يجمع رونالدو وميسي

جمع الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) 11 نجماً كروياً لرفع مستوى الوعي الصحي لدى الأطفال في فريق “11 من أجل الصحة” خصوصاً أمام تعاطي المخدرات والإيدز والملاريا والسمنة، وأرسل نجوم الكرة وعلى رأسهم ميسي نجم برشلونة وكريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد رسائل قصيرة من خلال برنامج الفيفا .


ويهدف برنامج “11 من أجل الصحة” في 90 دقيقة من التمرينات الجماعية لتعليم المشاركين 11 طريقة لمكافحة هذه الأمراض مبنية على أسس عالمية وربطها بمهارات كروية معينة . الشوط الأول أطلق عليه “العب الكرة”، والثاني “اللعب النظيف” .


وتضمن الفريق إلى جانب ميسي ورونالدو النجم الإيفواري دروغبا وبويول وبوفون وإيتو وإيسيان، أما المدرب فهو الإيطالي العريق كابيللو وقد انطلق البرنامج عام 2009 في إفريقيا لكنه اليوم أصبح أوسع ليشمل 9 بلدان أخرى حول العالم ويهدف للوصول إلى مليوني طفل بحلول 2014 .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al3amalika.ibda3.org
 
ميسي: مونديال البرازيل 2014 حلمي الأكبر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى العمالقة الكبار :: قسم الاخبار العالمية والمحلية والرياضية :: منتـــدى الريـــاضــة العــــــالميــــة-
انتقل الى: